جمعية الآفاق للتربية و الثقافة ببوزنيقة
مرحبا بكم(ن) في منتداكم(ن)
سجل(ي) لكي تشارك(ي) في مواد المنتدى

جمعية الآفاق للتربية و الثقافة ببوزنيقة

المقر 116، حي الرياض، بوزنيقة . المغرب- Tél: 0512099251
 
الرئيسيةالرئيسية  PortailPortail  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 دائما عن الكتابة والقراءة أتحدت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
RFAKI

avatar

عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 12/11/2009
العمر : 59

مُساهمةموضوع: دائما عن الكتابة والقراءة أتحدت   الخميس 8 أبريل - 14:12

[size=24[sup[size=2[size=24]4تبقى تساؤلات مطروحة حول :
مادا نقرأ ..متى نقرأ...كيف نقرأ ..
مادا نقرأ
ليس كل ماهو معروض صالح للقراءة فيجب علينا أن نختار مانقرء كما نختار مانأكل ،بل يجب تبعا لسننا ومستوانا أن نستشير خبيرا نتق في كفاءته وتوجيهه ليختار لنا مايناسب مقدرتنا الفكرية والفقهية إن خطورة اختيار مانقرأ تجعل المرء يقول "قل مادا تقرأ أعرف من أنت ...
أدكر أنني في أواخر سنوات السبعينات عشت لفترة مع شخص ملحد استطاع الأستحواد على أفكاري ومعتقدي مستغلا تفاوت مستوانا الثقافي فقد كان هو مجاز في ع السياسية يقضي سنتي الخدمة المدنية وكنت لم أنل الباكالوريا بعد ، لكن شدة اقتناعي بأفكاره جعلني أعيش فترة مخاض عصيب بين الإلحاد والأيمان ،مما جعلني أميل أكتر لاقتناء وقراءة كل كتاب أو مجلة تدعي أن لاإلاه والكون مادة وبالصدفة قادتني مشيئة الله إلى كتاب لفث انتباهي جزء من عنوانه "أين الله" لأحمد زين عنوانه وإدا بالكتاب إلى الطالبة الجامعية التي سألت أين الله ...بعد إتمام الكتاب لعنت الشيطان وابتعدت عن هدا الشيطان الدي كاد أن يفتك بي أما الكتاب الجميل الثاني فهو حوار مع صديقي الملحد لمصطفى محمود.
أدكر كدلك أنه قبل هده الفترة في بدايات السبعينات كنت أتلقى باستمرار عبر البريد مجموعة من الكتب التبشيرية من الكنائس المسيحية بإسبانيا ثم بعدها بقليل كتب شيعية من مكتبة القزويني بكربلاء بالعراق ..
والمسلم على العموم يجب أن يهتم بمارغب الشرع في قرائته
• القرآن الكريم، وقد جاء في الحديث عن عَبْدِ اللَّهِ بْنَ مَسْعُودٍ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ قَرَأَ حَرْفًا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَلَهُ بِهِ حَسَنَةٌ وَالْحَسَنَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا لَا أَقُولُ الم حَرْفٌ وَلَكِنْ أَلِفٌ حَرْفٌ وَلَامٌ حَرْفٌ وَمِيمٌ حَرْفٌ"(
• قراءة كتب الفقه والتفسير والعلوم الشرعية
• القراءة من أجل الثقافة والأدب من أجل توسيع المدارك العلمية وتنمية المواهب والقدرة على البحت والتتبع والاستنباط والاستقراء
• القراءة من أجل معرفة محيطي الدي أعيش داخله تاريخه ومكوناته
• القراء للاطلاع على أحوال العالم و مادار ويدور فيه
• القراءة من أجل التسلية وحفظ الوقت بما يفيد ،وذلك باختيار كتب سهلة منعشة للدهن مريحة للعقل من عناء القراءة الجادة
• وقد ذكر عباس محمود العقاد في كتابه "مطالعات في الكتب والحياة" أن القراءة تزيد في عمق العمر للإنسان، فالإنسان الذي عمره ستون سنة لا يزيد عمرة ثانية واحدة بالقراءة، ولكن يزيد عمق هذه الستين سنة، فيطوي داخلها خلاصة تجارب وأعمال وتفكير أناس كثر يسر الله له مطالعة كتاباتهم أو ما كتب عنهم.
مما سبق أقول يجب علينا اختار قراءة الكتب التي لاتتعارض مع الشرع ، إذ القراءة إذا كانت تؤدي بصاحبها إلى خروج ومخالفة لشرع الله، فهي قراءة تسفيه لا قراءة تثقيف.
فنحن نقرأ لنتعلم.
ونقرأ للنتدبر ونتعظ ونحرك قلوبنا في طاعة الله.
ونقرأ لنتبرك بقراءة القرآن العظيم وتزيد حسناتنا.
ونقرأ لنتثقف.
ونقرأ لنتسلى.
• متى نقرأ
• إدا نحن عرفنا مادا نقرأ وأدركنا السبب بعمق ، بالطبع ليس هو السبب السطحي الدي يجيبنا به أي طفل عادي .ومن تم وصلنا للمرحلة التي نقرأ فيها ولايخاف علينا بعدها من أن نضل أو أن نتيه لكن حديتنا عن القراءة لايجب أن ينسينا بأنه هناك قراءات ، قراءة واجبة وأخرى اختيارية ، قراءة مهنية للوقت الأول وقراءة اختيارية للوقت الثاني..كل تداخل بين الاثنين يعد خللا تثقيفيا ..فالطالب والتلميد مطالب بمراجعة ماهو ممتحن فيه أولا يعمقه بتقافة عامة لكن دون أن أهمل ماأنا ممتحن فيه ويبنى عليه مستقبلي من أجل السهر على رواية مقال أو مجلة علمية أو أدبية
• كيف نقرأ
الجواب على هدا السؤال يقتضي مراعاة المعايير الداتية والموضوعية التالية
1. لكل علم و لكل كتاب ولكل موضوع الكيفية الخاصة في قراءته
2. ضرورة اختيار المكان اللائق والمناسب للقراءة
3. الجلوس للقراءة وفق وضعية صحية مناسبة حتى لايصير الجلوس لها من باب الجهد والعناء
4. يجب أن نحدد الهدف من القراءة كي نوفق في اختيار المجال الذي نقرأ عنه
5. نفرق بين أنواع القراءة فالقراءة الجر دية غير القراءة للتفهم والتدبر غير القراءة للتسلية والمتعة غير القراءة للنقد والدرس
6. التنويع في الكتب المقروءة شيء ضروري ومفيد لتنويع المدارك والمعارف واختلاف الرؤى قصد تجاوز القصور الناتج عن القراءة من علم واحد
7. التعود على كتابة الملاحظات في هوامش الكتب أو تلوينها في الكتاب أو التسطير تحت بعض فقراته من أهم الأمور المفيدة للتقدم في القراءة .
على العموم : القراءة فن حرفي وهواية مسلية ومدارك علمية ..طريق طويل لن نبلغ مداه ..فاختر أحسن ماتجده لتقرأه وانتق أحسن ماتجد لتتكلم به وصاحب أحسن ماتتكلم به لتحفظه.
علاقة القراءة بالكتابة
حديتنا عن القراءة يجرنا إلى الحديث عن الكتابة وكلاهما يشبه عملية نظر المرء إلى نفسه في المرآة فمن خلالها أنت تقرأ صورتك المتاحة لك تبعا للأدوات والعناصر التي تمتلكها ...فإدا كانت القراءة متاحة للجميع فالكتابة كالسهل الممتنع بل هي السهل الممتنع فنحن نكتب لنعبر عن مانحس به ونكتب لنتواصل ونكتب لنفهم الحياة ومايدور في فكرنا ومن حواس وأفكار...وإدا كان جيلي قد بدأ الكتابة مبكرا حيت لن أنس أن أول رسالة كلفني أبي بكتابتها إلى جدي كانت وأنا في مستوى الرابع ابتدائي وكانت ديباجتها فقرة من نص كان مقررا في المطالعة المدرسية آنداك ..جدي العزيز أقبلك قبلات حارة وبعد...
في حين ومع الأسف أصادف جيل أبنائي قد يتجاوز الباكالوريا و لايستطيع صياغة رسالة بل يبحث دوما عن من يساعده على تحرير طلب عمل..أو سيرة داتية....
ومن تم فلن يكتب ولن يعبر من لايقرأ أو يجد متعة في القراءة والكتابة بناء لابد أن يقوم على أساس متين وأدوات صلبة رصينة تسهل عليه فك رموز وشفرات اللغة ......

بودي في الختام الدعوة لزيارة الموقع التالي قصد المزيد من الأستفادة من زاد شيخنا الفاضل القرني خاصة في مايتعلق بعالم المعرفة والكتاب الخير جليس في الأنام

[/b]

http://www.ahm1.com/
[/sup]




[/size[/font]][/size][/s
ize][b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دائما عن الكتابة والقراءة أتحدت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جمعية الآفاق للتربية و الثقافة ببوزنيقة :: العمل الثقافي :: الأيام الثقافية-
انتقل الى: